جيل المستقبل الجزائري

جيل المستقبل الجزائري
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

بحوث و مطويات مدرسية ،مذكرات الأساتذة و رياضة..........الخ

المنتدي : هو مكان يتجمع فيه الاعضاء لإفادة بعضهم بعضا ساهم بالمشاركة وتبادل المنفعة
فربما العضو الذي تساعدة اليوم .. هو من سيساعدك غدا
algeriaC شعارنا :لا خير في كاتم العلم
قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم :{إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثة: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له}

 لكل تسؤلات اتصل بنا mustakbelealgeriaforum@yahoo.fr


المقـاومـة في متيجـة1830-1840

شاطر
avatar
mustakbele
Admin
Admin

عدد المساهمات : 257
نقاط : 801
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
العمر : 47
الموقع : http://krimo.abzou.webobo.com/

المقـاومـة في متيجـة1830-1840

مُساهمة من طرف mustakbele في الإثنين ديسمبر 13, 2010 8:29 pm
































المقـاومـة في متيجـة1830-1840


1- مقدمة
لقد كان للفراغ الذي أحدثه انهيار الدولة الجزائرية أمام قوات الاحتلال أن أوجد حالة من الاضطراب ، لكن سرعان ما تبلور اتجاه عام شمل جميع مناطق البلاد يدعو إلى مجابهة العدو والتصدي له بقوة السلاح في هذا السياق تندرج مقاومة سهل متيجة وسلسلة من المقاومات الشعبية.
فبعد أن احتل الفرنسيون الجزائر العاصمة يوم 5جويلية 1830، بتوقيع الداي حسين معاهدة الاستسلام انطلقت المقاومة الشعبية المسلحة في سهل متيجة مباشرة كنتيجة لفشل المقاومة الرسمية

2-أسباب المقاومة
- يمكن حصر أسباب المقاومة فيما يلي :
- رفض سكان متيجة للاحتلال الفرنسي الذي بات يهددهم لاسيما بعد سقوط مدينة الجزائر.
- الأضرار التي لحقت بسكان العاصمة جراء الاحتلال حيث صودرت الأملاك الخاصة و العامة و استبيحت المساجد والأعراض..
- محاولة الجيش الفرنسي التوسع خارج مدينة الجزائر نحو سهول متيجة الغنية بثرواتها الزراعية و الحيوانية

3-مراحلهـــا
مرت المقاومة في متيجة بعدة مراحل واجه فيها السكان القوات الاستعمارية في مقاومة عسكرية عنيفة تجندت لها كل فئات الشعب بدعوة من شيوخ أوطان متيجة(خريطة ) الذين دعوا إلى تنسيق الجهود لمقاومة الفرنسيين ومنعهم من التوسع داخل أراضي الوطن . وكان من أشهر شيوخ المقاومة في هذه المرحلة الأولى الشيخ الحاج سيدي السعدي الشهير بورعه ومحمد بن زعموم .
وكانت أولى المواجهات قد وقعت حين شنت القوات الفرنسية بقيادة الجنرال دوبرمون حملة على مدينة البليدة في 23جويلية 1830 بغرض فك الحصار الذي ضربه أهل متيجة على الجيش الاستعماري في مدينة الجزائر . إلا أن المقاومين هزموا جيش دي برمون وأفشلوا أول محاولة فرنسية لاحتلال مدينة البليدة . وتتالت الحملات الفرنسية على المناطق الاستراتيجية في سهل متيجة كالبليدة ، والقليعة ، وسوق علي، مستعملة وسائل الترهيب والترغيب مثل مذبحة البليدة التي راح ضحيتها العديد من سكان أهل البليدة التي ارتكبها في حقهم السفاح الجنرال كلوزيل ومذبحة قبيلة العوفية على يد الجنرال الدوق رفيقو ، ورغم هذه الأساليب الوحشية وتكرار الحملات العسكريةلم يتمكن الفرنسيون من فرض سيطرتهم على سهل متيجة إلا بعد معركة وادي العلايق

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت مارس 25, 2017 3:46 pm